آخر المواضيع
الرئيسية » التكنولوجيا وريادة الاعمال » الجزء الثالث: العوامل الإثنا عشر لمدير ناجح
الجزء الثالث: العوامل الإثنا عشر لمدير ناجح
12 عامل لمدير ناجح

الجزء الثالث: العوامل الإثنا عشر لمدير ناجح

العامل السابع لمدير ناجح : الإهتمام بأراء الموظفين

ينصت المدير الناجح جيداً لأراء الموظفين لديه ، حيث يعطى  ذلك الشعور للموظفين بتقدير أرائهم ويرفع من معدل الإنتاجية .

في أغلب الأحيان ،  يمكنك الحصل على أفضل الأساليب الخاصة بتطوير شئ ما  من خلال الأشخاص اللذين تعمل معهم . إذا جمعت تعليقات واقتراحات الموظفين لديك فيما يخص العمل ، يؤدى ذلك في نهاية الأمر إلى موظفين منتجين وعملاء سعداء . بصيغة أخرى ، يشعر الموظف بأن ما يحققه  يعد إنجازاً شخصياً بالنسبة له عندما يشارك برأيه فيما يتعلق بسير العمل .

تعد الحوافز المقررة لأى مهمة خارج إطار العمل شئ جيد ،  ولكن  عندما يقوم الموظف بطرح أفكار بناءة فيما يتعلق بسير العمل ، فهو يبحث عن مردود هذه الأفكار من خلال تنفيذها . إن هذا ما يميز بين المؤسسات ، حيث يقوم المدير في أحد المؤسسات بقول “افعلوها بطريقتى” ، بينما يكون الإتجاه السائد في مؤسسة أخرى هو “هذا العمل يخصنا جميعاً . من منكم لديه مقترحات لتحسين الأداء؟” .

عندما تنصت جيداً وتهتم بالمقترحات التى يقدمها ، يشعر الموظف بانتمائه لمكان العمل بدلاً من شعوره بأنه مجرد مكان يعمل به لعدم وجود إختيارات أخرى  متاحة أمامه .

يوجد طريقتين مختلفتين لدمج أفكار الموظفين :

  1. يمكنك الحصول على أفكار عملية ومناسبة لبيئة العمل الخاص بك . في غالب الأمر ، لم يقدم الموظفين مقترحات عملية أو ممكنة ، لذلك  يتعين عليك أن تقوم  بتوفيق تلك المقترحات مع احتياجات ومتطلبات العمل اليومى .
  2. يصبح الموظف أكثر التزاماً في تأدية العمل  ، عندما  تكون الفكرة نابعة من داخله وليس من المدير . يشعر الموظف بتقديره واحترامه وأن الشركة تعامله بشكل عادل. يشعر الموظف بسعادة بالغة عند تنفيذ الأفكار التى قام باقتراحها من قبل ، مما يعد شيئاً إيجابياً من المنظور التجارى . عند تنفيذ الفكرة المقترحة ، يقوم الموظف بإعداد مدخلات تقديرية عن احتياجات العمل.

إذا نجحت في إعطاء الموظفين الشعور باهتمامك بهم عن طريق السماع لأفكارهم وتنفيذ المناسب منها ، سوف تلاحظ زيادة الإنتاجية . والأفضل من ذلك ، هو خلق بيئة عمل مليئة بالحيوية يعمل فيها الجميع معاً للوصول إلى هدف واحد .

وأخيراً ، تؤدى هذه الروح المعنوية المرتفعة في مناخ العمل إلى حصد الكثير من المنافع .

زيادة نسبة الموظفين بحوالى واحد من كل خمسة وواحد من كل ثلاثة ، يكون له بالغ الأثر على تجربة العميل مع المؤسسة وزيادة الإنتاجية مع الحفاظ على الموظفين .

كل هذه العوامل تؤدى إلى زيادة الأرباح الأنتاجية بنسبة 6 في المائة .

العامل الثامن لمدير ناجح: إعطاء كل موظف الشعور بأهمية ما يفعله

يصبح الموظف أكثر إنتاجاً وتفاعلاً  ، حين يكون على دراية تامة بكيفية مساهمته في الإطار الكلى للمنظومة . يمثل ذلك حافزاً جيداً للموظف ، حيث أنه من الشائع أن يرفض الموظف عروض  أخرى مجزية من الناحية المادية  في مقابل البقاء في المكان الذى يشعر فيه بقوته وبتأثيره فيما يتم تحقيقه . ينجذب البشر بطبيعتهم إلى  تحقيق مكاسب عامة على حساب مصالحهم الشخصية .

يجب عليك كمدير ناجح بذل المزيد من الجهد لإعطاء الشعور لكل موظف بأهميته وبتميزه ، حيث يمثل ذلك أهمية كبرى لكل موظف .

يتمنى  كل موظف أن تتوافر في وظيفته العناصر الثلاثة الأتية :

  1. أن تكون عنصراً اساسياً في سير العمل .
  2. أن تكون وسيلة للترقى إلى مناصب أكبر في التدرج الوظيفى .
  3. تكليفك بالقيام بالمسؤليات .

بالتأكيد أنه كلما حصل الموظف على ما يستحق من الوظيفة ، كلما عاد ذلك بتحقيق المزيد من التقدم للمؤسسة .  وكلما شعر الموظف بتأثيره في العمل ، كلما زادت الكفاءة في أداء العمل .  إذا كانت لديك قوة عاملة تبحث فقط عن العائد المادى ، سيؤثر ذلك بالطبع على الأرباح التى تحققها مؤسستك . ليس من المعقول أن تتعامل مع جميع الموظفين على أنهم ينظروا للوظيفة كمصدر للحياة فقط ، ولكن يجب عليك أن تفعل كل ما يمكنك فعله لإعطائهم الشعور بتقديرك وإهتمامك بعملهم .

إليك هنا بعض الأفكار التى تمكنك من القيام بذلك :

  • التطوير من أهداف المؤسسة لتتضمن المثل العليا والأهداف السامية  ، حيث ينجذب معظم البشر لمثل تلك التطلعات الكبيرة .
  • عليك كمدير القيام بكل ما هو متاح لجعل الوظيفة ذات معنى بالنسبة للموظفين . إعطاء الفرصة للموظفين للشعور بقيمة ما يقدمونه للعملاء مع الشعور بالرضا في أداء ذلك .
  • خوض بعض التحديات الصعبة التى تعزز من حماس الموظف وتعطيه الثقة في قدرته على إجتياز ما يصعب على الأخرين إجتيازه . عندما يخوض الموظف مثل تلك الإختبارات الصعبة ، يصبح أكثر قوة ويشكل صمام امان بالنسبة للمؤسسة ولأقرانه . بالإضافة إلى ذلك ، تساعد على العمل تحت ضغط بصورة فعالة مع الإلتزام بمواعيد التسليم .

يحقق الربع العلوى من هذا العامل طبقاً لقاعدة بيانات مؤسسة جالوب ربحاًأعلى من الربع السفلى بنسبة 5 إلى 15 في المائة . يحقق فريق العمل المتكافئ معدلات حوادث أقل بنسبة 30 إلى 50 في المائة . بالإضافة إلى تحقيق معدلات أقل في تغيير العمالة بنسبة 15 إلى 30 في المائة .”

العامل التاسع لمدير ناجح : كن على تواصل دائم مع الموظفين المتميزين

يستاء الموظفين الذين يقومون بتأدية عملهم بنسبة 100% من الأقل منهم التزاماَ في العمل . لذلك يستطيع المدير الناجح التغلب على ذلك عن طريق التأكد من تأدية كل شخص لواجبه .

يعد قيام بعض الموظفين بإستغلال مجهودات العاملين الأخرين من أكثر العوامل المؤثرة سلباً على أى مؤسسة,” لا يوجد أى شخص يفضل وجود زملاء عمل إستغلاليين ولا يقوموا بواجباتهم “.

على الجانب الأخر ، عندما يحمل جميع العاملين نفس أخلاقيات العمل مع الشعور بالمسؤلية تجاه العمل وتجاه الأخرين، سوف يؤدي ذلك إلى الحصول على نتائج فعالة وأكيدة .

يشعر كل موظف بالإرتياح  أثناء وجوده داخل فريق عمل متماسك ومتناغم ، حيث يقوم كل فرد بتأدية واجبه . بالإضافة إلى ذلك ، يشعر الموظف بالأمان وعدم الرغبة في البحث عن فرص عمل أخرى ، ويصبح أكثر إنتاجية . يمكن للمدير الناجح عبر هذه المنافع أن يؤسس لإدارة متميزة عن طريق إلتزام كل فرد بأداء عمل على أفضل وجه.

أنت ترغب بكل تأكيد من التأكد من إسهام كل فرد بتقديم أفضل ما لديه في حدود إمكانياته . كيف يمكنك القيام بذلك بصورة عملية ؟!، وخصوصاً عندما يكون هناك إحتياج لضم أفراد جدد لفريق العمل؟!

لا يوجد إجابة ثابتة فيما يخص ذلك ولكننا نقدم لك هنا بعض الإقتراحات التى يمكنك كمدير ناجح إتباعها :

  • السماح لكل فريق بوضع السياسة الخاصة به . القيام بتكليف الأفراد المخلصين للعمل بتدوين بعض الملاحظات الخاصة بطبيعة الشخصية عن الأفراد الغير مخلصين للعمل . يمكن في بعض الأحيان لمناقشة جادة أثناء فترة الراحة  أن تعطى إنطباعاً عن الشخص سواء كان مهتماً بالعمل أو غير ذلك ، بناءً على ذلك يتم تحديد بقاء الموظف في الوظيفة من عدمه .
  • يمكنك ضبط التوازن بين مجهودات العاملين . إذا لاحظت بنفسك عدم قيام شخص ما بتأديه عمله بالصورة المطلوبة ، قم بتدوين ملاحظات رسمية بشأنه ثم مناقشة الموضوع فيما بعد . قم بعد ذلك بإخبارهم بصورة واضحة بأنك تريد منهم تقديم المزيد . يمكنك الإعتماد على الأعضاء المتميزين داخل فريق العمل للحصول على معلومات تفيدك بهذا الشأن . وجود مثل هذا الشخص الغير ملتزم لا يؤثر فقط على سير العمل ، وإنما يؤثر أيضاً على موقفك أمام الموظفين ، حيث تبدو وكأنك لا تستطيع التعامل مع تلك المواقف .

ضع في الإعتبار دائماً أن معدلات نجاح مؤسستك تتأثر بأداء الموظفين الغير ملتزمين في العمل . لذلك يجب عليك الإعتماد على الموظفين البارعين في مجال العمل للوصول إلى معدلات النجاح المطلوبة عن طريق تأسيس فريق عمل متكامل يساهم الجميع فيه بصورة متساوية . الطريق الوحيد لتحقيق تلك المعادلة 2+2=5 ، ولكن إذا تسامحت مع الموظفين الغير ملتزمين ، سينتهى الأمرإلى2+2=3 .

طبقاً لبنك استرالى ، يختلف تطبيق العامل التاسع بنسبة 14 في المائة من الربح بإختلاف فروعه . طبقاً لمصنع أغذية في اوروبا ، يسجل 51 في المائة من معدل حوادث العمل .”

أذا كنت لم تتابع الجزء الثاني: العوامل الإثنا عشر لمدير ناجح, فنحن ننتظر زيارتك, و من فضلك تابع الجزء الرابع و الاخير : العوامل الإثنا عشر لمدير ناجح

 

عن محمد عبد الرحمن

محمد عبد الرحمن مبرمج ومدون فى مجالة ATP للريادة الاعمال مهتم بكل ما هو جديد فى مجال ريادة الاعمال