آخر المواضيع
الرئيسية » التكنولوجيا وريادة الاعمال » الجزء الرابع و الأخير: العوامل الإثنا عشر لمدير ناجح
الجزء الرابع و الأخير: العوامل الإثنا عشر لمدير ناجح
12 عامل لمدير ناجح

الجزء الرابع و الأخير: العوامل الإثنا عشر لمدير ناجح

العامل العاشر لمدير ناجح: حافظ على استمرار علاقات الصداقة القوية

لقد أثبتت الدراسات أن الموظف يصبح أكثر إنتاجية ، إذا تواجد صديق مفضل بجواره . لذلك يقوم المدير المتميز بخلق بيئة مناسبة لتنمية العلاقات بين العاملين وإقاة صداقات ينهم .

يقدم معظم الأشخاص أفضل ما لديهم في العمل ، إذا تواجد بجوارهم اشخاص مقربين لهم كالأصدقاء . ربما يبدو هذا الأمر شخصياً ، ولكن ثبت علمياً وجود ترابط بين الصداقة ومعدلات الأداء المرتفع . يمكنك من خلال ذلك خلق بيئة عمل جيدة مليئة بالصداقات المقربة داخل العمل .

هناك العديد من الفوائد المترتبة على وجود الأصدقاء داخل مجال عمل واحد :

  • تضاءل مشكلة الإختلاس في العمل ، لأن المبدأ العام السائد أنه لا يوجد شخص يختلس صديقه .
  • إنخفاض معدل الحوادث ، حيث يهتم أى شخص بصدبقه أثناء السير في الشارع أكثر مما يفعل ذلك مع أشخاص أخرين .
  • إمكانية إضافة أى عدد ساعات إضافية في حالة وجود صديق مقرب في العمل أكثر من وجود أى شخص أخر لايمثل أكثر من كونه موظف لدى نفس الشركة .
  • يقوم الموظف بالإفصاح عن أفكاره ومقترحاته بطريقة أكثر وضوح وصراحة مع صديقه .

في حقيقة الأمر ، لا يفضل الكثير من الأشخاص الذهاب إلى العمل إذا لم  يكن هناك صديق مقرب يستطيع التعامل معه . يمثل  السفر للعمل بالخارج مع صديق أمر شيق بالنسبة لأى موظف ، يمكنك القياس على ذلك جميع الأنشطة الخاصة بالعمل .

يمكنك تشجيع الموظفين داخل مؤسستك على إقامة صداقات مع زملاء العمل للحصول على جميع المميزات السالف ذكرها . لا يمكن بالطبع تحقيق ذلك من خلال إصدار مرسوم أو قرار ، وإنما من خلال منح الفرص لتنمية هذه الصداقات .

يمكنك القيام بذلك من خلال إختيار الوقت المناسب الذى يستطيع فيه الموظفين الإندماج إجتماعياً مع أقرانهم ، أو من خلال وضع الموظفين الجدد بجانب من يشاركونهم نفس الإهتمامات والهوايات . يساعد  قليل من التريث والتخطيط على زيادة عدد الصداقات داخل العمل . التكلفة والمجهود المبذول من أجل تحقيق ذلك لا يمثل شيئاً في مقابل المكاسب العائدة منه .

لقد اوضحت شركة متعددة الجنسيات أن العامل العاشر يعد عنصراً بارزاً لتحقيق نتائج هائلة في العمل على مستوى الأرباح و معدلات الأمان ومراقبة المخزون وإرتباط الموظفين وولائهم للمؤسسة .”

العامل الحادى عشر لمدير ناجح: التقييم المنتظم لأداء كل موظف

يفضل الموظفين دائماً معرفة موقعهم ومدى اسهامهم في المؤسسة ، لذلك يتعين على المدير المتميز أن يقوم بتقدير الأداء بصورة  منتظمة ومنظمة ومستمرة .

كم مرة يتلقى فيها كل موظف تقييم رسمى عن أدائه كل عام؟ لقد تبين في إستطلاع ما أنه قد دار حديث بين نصف الموظفين و مدرائهم فيما يخص التقدم في العمل خلال الستة أشهر الأخيرة.

جاء ذلك بالرغم من العديد من المناقشات التى دارت حول التقنيات والأساليب المختلفة الخاصة بالتقييم مثل التقييم بإستخدام نسبة 360 درجة أو بالتقييم القائم على الإنترنت .

تؤكد الحقائق أن أى شخص يفضل أن تتوافر لديه المعلومات الخاصة بأدائه ليعرف مستواه الحقيقى بناءً على قواعد أساسية, بالإضافة إلى ذلك ، فهو يرغب في أن يتأكد من تقدير مجهوداته عندما يتقن عمل ما، ومعرفة نقاط ضعفه لتحسينها, لذلك يمكن للمدير الناجح الحصول على موظفين أكفاء من خلال تقديم تقييم منتظم عن الأداء بشكل دورى .

يمثل هذا التقييم المرآة التى يرى الموظف فيها أدائه, و يجب أن يكون هذا الخليط مزيجاً يجمع بين النقاط الإيجابية والسلبية، حيث يتم فيه الثناء على التقدم الذى تم إنجازه مع وضع خارطة طريق للمستقبل . كما يجب أن يكون هذا التقييم محفزاً إلى جانب إلقاء الضوء على نقاط الضعف الحالية, بالإضافة إلى ذلك سيكون الأمر مفيداً للغاية إذا كان هناك ترابط بين التقييم وبين الخطط المستقبلية .

تكمن الأهمية في التقييم المستمر لأداء الموظف في شعوره بأهمية العمل, بالإضافة إلى ذلك يستطيع أن يشعر بالعائد من ذلك العمل عند تنفيذه, و يخلق أيضاً هذا التقييم بيئة عمل مليئة بالتفاؤل، حيث يطمئن الموظف على مستقبله أثناء وجوده في تلك الوظيفة . قد يؤدى هذا التقييم أيضاً إلى إعطاء صورة جيدة عن الشركة ، حيث يمكن للشخص المتلقى لهذا التقييم أن يقوم بحث أناس أخرين الى الإنضمام إلى هذه المؤسسة أو الشركة .

إذا لم تكن معتاداً على إجراء مثل هذه التقييمات، عليك بالبدء في ذلك في الحال, يمكنك البدء بإتباع أسلوب بسيط ثم التطوير من ذاتك بعد ذلك.

قم أولاً بإعداد هذه التقييمات الخاصة لتتضمن الصفات والأحوال الشخصية لكل موظف لديك . ثم قم بعد ذلك بترتيب النقاط  العامة والمتكررة للإستناد عليها وتطبيقها على كل موظف . تأكد من جنى المزيد من المكاسب الإنتاجية المؤثرة ، إذا اتبعت هذا التقييم بصورة دورية .

يمثل العامل الحادى عشر العنصر الأساسى لزيادة الإنتاجية ولتحقيق الأمان . يحقق الربع العلوى من العامل معدلات إنتاج أعلى بنسبة 10 إلى 15 في المائة مقارنة بالربع السفلى ، كما يحقق معدلات اقل من معدلات الحوادث بنسبة 20 إلى 40 في المائة .”

العامل الثانى عشر لمدير الناجح: منح الفرص للموظفين للتعلم وللتطوير من ذاتهم

يتعين على المدير الناجح أن يتفهم احتياج الموظفين لديه للتعلم والتقدم في العمل  . يضمن ذلك  تحقيق النجاح على جميع المستويات ، لأن تطور الموظفين يؤدى إلى تطور المؤسسة.

يرغب كل فرد من التقدم في العمل بدلاً من البقاء في موقعه ليتلقى نفس الخبرة عاماً بعد عام . يقدم الموظف أفضل ما لديه عندما يقوم بمواجهة التحديات وتخطى العقبات وليس عندما يكون متواجداً فقط في موقعه . يمتلك جميع البشر رغبة فطرية وداخلية بالتقدم لتتحقق لهم السعادة . لذلك يجب عليك دائماً أن تواجه موظفيك بالتحديات عن طريق تحديد الأهداف التى تحتاج إلى أداء عالى لتحقيقها.

يتعين عليك أن تقوم بتحديد أهداف محددة  وصعبة للموظف بدلاً من قول “ابذل قصارى جهدك” ، يجب أن تكون هذه  الأهداف شخصية وليست عامة . يصبح الموظف أكثر حماساً للتعلم والتقدم عند مواجهته بالتحديات ، مما يزيد أيضاً من سعادته . لا يرغب أحد في بقاءه بشكل دائم في تلك المنطقة الوسط . إذا ظل الموظف على بقاءه في نفس الموقع  عاماً بعد عام دون أى تغير ، سيفتر حماسه وفاعليته على المستويين المهنى والشخصى.

يعد التعلم والتقدم في العمل من أهم النقاط المحورية لكسر روتين العمل اليومى . عندما يشعر الموظف بنتيجة جهده عن طريق تقدمه في العمل ، حين إذ يقوم ببذل المزيد من الجهد  ليصبح أكثر كفاءة . حينما يشعر الموظف بالرضاء عن ذاته ، يؤدى ذلك زيادة في الأرباح ، حيث يتعامل مع العملاء بأسلوب أكثر إيجابية . بالإضافة غلى ذلك ، كلما شعر الموظف بالإرتياح في موقعه ، كلما قام بتقديم أفكار أفضل .  تنتج كل هذه الفوائد عن طريق منح الفرص للتعلم والتقدم للعاملين لديك.

ليس من الضرورياً ان يتم تقديم فرص التعلم  هذه عن طريق مستشار مختص . ولكن يمكنك الحصول على نفس النتيجة ، إذا قمت بتحديد  المسؤوليات للموظف . يمكنك أيضاً منح الفرص للموظف لتعلم وظائف أخرى تختلف إختلافاً طفيفاً داخل الشركة .

ربما لم تمثل هذه الوظائف الأهمية في الوقت الحاضر ، ولكنها يمكن أن تمثل أهمية في المستقبل.

يعتقد الموظف أن  السبيل الوحيد لتحقيق النجاح الشخصى والمهنى يتوقف على وجوده داخل الشركة التى يعمل بها عن طريق الإستفادة من الفرص المتاحة له . تعد هذه خطوة هامة للحفاظ على الموظفين الكفؤ.

يتفوق الربع العلوى من العامل الإثنى عشر بنسبة 9 في المائة عن الربع السفلى فيما يخص إندماج العملاء . أما فيما يخص الإنتاجية يتفوق عليه بنسبة 10 في المائة.

بأمكانك الاطلاع على الجزء الاول من العوامل الاثنا عشر لمدير ناجح

و لا تترددوا في مشاركتنا أرائكم و تقييمكم, حول العوامل الاثني عشر لمدير ناجح.

عن محمد عبد الرحمن

محمد عبد الرحمن مبرمج ومدون فى مجالة ATP للريادة الاعمال مهتم بكل ما هو جديد فى مجال ريادة الاعمال