آخر المواضيع
الرئيسية » قصص نجاح » المساعد الرقمي الشخصي

المساعد الرقمي الشخصي

المساعد الرقمي الشخصي PDA

عندما قامت شركة يو إس روبوتيكس بشراء شركة بالم للكمبيوتر، لم يحب جيف هاوكينز المؤسس الأصلي لشركة بالم فكرة عمله تحت إمرة مؤسسة كبيرة. لذا قرر هو وكلا من دونا دوبينسكي( إحدي مديري الأعمال التنفيذين) وإد كوليجان (عبقري كمبيوتر) أن يتركوا العمل في روبوتيكس والبدأ من الصفر لتصميم مساعد شخصي جديد ينافس الذي تنتجه بالم.

قام هاوكينز بتكوين فريقه وأخبرهم بأنه يريد إنهاء المنتج الجديد خلال اثني عشر شهرا وإلا فإن المنافسين سيحصلون على النصيب الأكبر من أرباح السوق. كما قرر أيضا أن المنتج الجديد لابد أن توجد به خاصية “ركب وشغل” حقيقة والموجودة بالأجهزة الأخرى، كما وضع لجهاز الأساسي سعر تجزئة يبلغ 149 دولار و279 دولار للنسخة المتميزة.

لم يشك المهندسون في واقعية الوقت المحدد للإنتهاء من عمل المنتج وذلك لأن بالم كانت قد وضعت وقتا يزيد عما حدده هاوكينز بستة أشهر، إلا أن حماس هاوكينز كان معديا مما ساعد الجميع على التركيز على الإنتهاء من العمل بالرغم من أن مكاتبهم كانت بدائية للغاية( غير مجهزة ). لكن حقيقة هذا العيب كان أحد المميزات بالنسبة لهم، فإن قرب حجيراتهم الشديد ساعد على سهولة التجول بين الإدارات ومتابعة كل جديد. كما ساعدهم على إيجاد أفكار جديدة أثناء تناول الغداء. وللعمل على إبقاء الجميع مطلعين على آخر التطورات، فكان أحد الموظفين يمر بكل حجيرة مرة في الأسبوع لمدة خمس دقائق ويقوم بكتابة تقرير.

وفي الموعد المحدد وبحلول الخريف التالي كان المساعد الرقمي الشخصي PDA جاهزا ليطرح في الأسواق بميزة لوحة السبرينج والتي تسمح بإضافة الأجهزة الأخرى بسهولة. تم بيع المساعد الرقمي الشخصي عبر الإنترنت فقط أثناء مرحلة التجربة والإنتاج ، ومع ذلك كان رد الفعل غير متوقعا بالمرة. وخلال الشهر الأول من إطلاقه، استحوذ المساعد الشخصي(القناع) على على 25 بالمائة من مبيعات سوق المساعدات الشخصية الرقمية بالولايات المتحدة. وخلال بضعة أشهر أعلن عن اطلاق هاندسبرينج  بأسهم مبدأيه بلغت تكلفتها مائتي مليون دولار. وحتى الآن تم بيع أكثر من خمس وعشرون مليون مساعد شخصي حول العالم، بأرباح بلغت في عام 2001 فقط اكثر من 120 مليون دولار.

عن محمد عبد الرحمن

محمد عبد الرحمن مبرمج ومدون فى مجالة ATP للريادة الاعمال مهتم بكل ما هو جديد فى مجال ريادة الاعمال