آخر المواضيع
الرئيسية » التكنولوجيا وريادة الاعمال » الجزء الثاني: العوامل الإثنا عشر لمدير ناجح
الجزء الثاني: العوامل الإثنا عشر لمدير ناجح
12 عامل لمدير ناجح

الجزء الثاني: العوامل الإثنا عشر لمدير ناجح

العامل الرابع لمدير ناجح: اهتم بالموظفين على المستوى الشخصى

تظل الطبيعة البشرية هى العنصر الغالب دائما ، على الرغم من التقدم الذى أحرزته التكنولوجبا . يبحث الإنسان دائماً عن تلك المؤسسة أو المنشأة التجارية التى يستطيع أن يفخر بها ، مقدراً للفائدة الإجتماعية التى تعود عليه  عند إنضمامه لتلك المؤسسة  ودعمها له.

و تذكر دائماً أن الإهتمام بالأخرين يجب ألا يكون مصطنعاً . لا يجوز لك أن  تتبنى نفس الأساليب المتبعة في مؤسسات ناجحة أخرى وتطبقها على مؤسستك . ولكن يجب عليك بدلاً من ذلك أن تكون صادقاً في إظهار إهتمامك بالموظفين .

فيما يلى بعض الأساليب الفعالة التى اتبعها مدراء أخرين لإرشادك على كيفية إظهار إهتمامك بالموظفين لديك :

  • إقامة جسور الود مع الأخرين عن طريق استخدام عبارات التواصل الإجتماعى الشائعة  مثل : “صباح الخير” ،  والسؤال عن  أحوال عائلاتهم وهكذا . اتباع مثل هذه الأفعال البسيطة يعطيهم الشعور بأنك تعرفهم .
  • تحديد الأهداف المطلوب تحقيقها وقم برصد النتائج ولصقها على الحائط لكى يتمكن الجميع من رؤيتها . يساعد ذلك على تأسيس ثقافة المشاركة ، بدلاً من إقتصار المعرفة على الدائرة الداخلية فقط .
  • اتباع سياسة الباب المفتوح كأسلوب جيد في التواصل مع الأخرين . جعل باب المناقشة مفتوح دائماً لمناقشتهم في أرائهم  بوضوح وبصراحة . ابدى إستعدادك للعمل معهم بطريقة غير رسمية وعادلة .
  • السماح بحدوث بعض المواقف المرحة أثناء العمل لإعطاء الشعور أنه لا مانع من أن تتصرف بطبيعتك. يعطى هذا الأسلوب الشعور للأخرين بقربك منهم وامكانية التعامل معك بصورة حميمية .
  •  قم بإقامة الإحتفالات ودعوة جميع العاملين للحضور عند تحقيق إنجاز ما . تكريم العاملين بصورة لائقة عن طريق إبتكار الأشياء التى يذكرها الناس لسنوات قادمة  .
  • قم ببذل الجهد لإقناع الموظفين برغبتك الدائمة في جعلهم متميزين . التأكيد  لكل فرد على ثقتك في قدرته على تحقيق إنجازات كبيرة . بالإضافة إلى ذلك ،  إعطائهم الشعور بأن الجميع يسعى لأداء العمل بصورة جيدة وتحقيق الإنجازات .

العامل الخامس لمدير ناجح: قدرة فريق العمل على العمل الجماعي تحت الضغط

الفرق الناجحة ينصب تركيزها حول تحقيق أهدافها بدلا من بناء الصداقات فهم لا ينشغلون بعمل العلاقات، بل بالقلق على الانتهاء من العمل

يعتبر العمل الجماعي الجيد النتيجة الطبيعية للممارسات الأربعة السابقة وليس شيئا يمكن العمل عليه بشكل فردي. بمعنى آخر، أنه إذا كان لديك إدارة عليا متفاهمه و محفزه، و أهداف واضحة للمشروع، ونظام فعال لمشاركة المعلومات، وموعد نهائي محدد عليك الالتزام به فإن كل ذلك سيؤدي إلى خلق روح العمل الجماعي بشكل طبيعي. فالكل سيكون منشغلا بالتركيز على التحدي الموضوع أمامه ولن يهتم بما يفعله الآخرين، أو من يحصل على الأفضلية الأكبر.

وتعد المواعيد النهائية عنصرا مهما في بناء الفريق الجيد، فعندما يكون تركيز الفريق منصبا على تحقيق موعد نهائي فأنه:

– تختفي الخلافات: وذلك لأن الجميع ينحي خلافاته الشخصية جانبا ويركز على المهمة التي أمامه. لذا فعند انتهاء المهمة الصعبة الحقيقية ستتكون روح الجماعة ترسخت بشكل قوي بين الموظفين تلقائيا.

– يقل وقت التعارف: وذلك لأن الجميع ينشغل بعمله بدلا من الانشغال بالتعارف على أفراد الفريق.

– يكف الموظفين عن الاهتمام بوجود المحبة بين بعضهم البعض: لأنهم ببساطة ينشغلون أكثر بإنجاز العمل.

إن أساس أي فريق عمل ناجح هو اشتراك أعضائه في وضع  رؤية للمشروع، فالفرق التي تنتج منتجات شديدة الرواج لديها روح حماسية معدية. وقد تنتج هذه الروح نتيجة العمل طبقا لرؤية أصيلة أو عن العمل لإنتاج شيئا يستحق التقدير أو غير اعتيادي. وقد تأتي أيضا عن طريق توظيف أشخاص ذوي موهبة استثنائية، أو من الفرصة السانحة لكسر قواعد الشركة. وبغض النظر عن المصدر فإن الاشتراك في المشروع شرط رئيسي لكل فريق عمل ناجح.

بالطبع الجميع يحب أن يكون ضمن الفريق الأول، وأن يقوم بشيء استثناءي يتم ذكره في السجلات التاريخية، هذه هي الفرق شديدة النجاح. فإذا وضعت أفضل موظفيك في الفريق، واستعنت بشخص ذو سلطة قوية، وكونت رؤية واضحة، وأوجدت روح حب العمل ووضعت موعد نهائي يناسب طموحك، فسيكون من الصعب للغاية ألا يكون أفضل موظفيك ضمن الفريق. فالجميع سيسعى إلى الحصول على تلك الفرصة التي تأتي مرة في العمر كي تترك بصمتك

العامل السادس لمدير ناجح: إرشاد و تطوير مهارات فريق العمل 

من أهم سمات الإدارة الناجحة تدريب و تطوير مهارات فرق العمل لديها, و يتطلب إرشاد وتوجيه الأفراد لتطوير أدائهم في العمل نوع من التفاعل الشخصى بينك وبينهم . يقصد بذلك تلك العلاقة التى تنشأ بين فرد وأخر وليس بين الفريق ككل . من الطبيعى أن يرغب الموظفين تعيين من هو متميز في نفس المجال الذى يعملون به .

يمكنك الحصول على كم هائل من المنافع في كل ما يخص عوامل الإدارة الفعالة عن طريق تشجيع ودعم الموظفين على التطوير من ذواتهم .

ولكن في مقابل ذلك ، كلما كان الإرشاد بصورة رسمية ، كلما قلت فاعليته . لذلك يفضل إعداد البرامج الإرشادية بصورة اختيارية وغير رسمية . يكمن نجاح العلاقات الإرشادية الفعالة في كونها اختيارية ومقبولة من كلا الطرفين . ولكن إذا تم فرض هذا التوجيه ، سوف تقل وتفتر فاعليته .

من أمثلة العلاقات الإرشادية تلك التى يتعلم فيها الموظفين الجدد أصول العمل على يد ذوى الخبرة، أو عند انضمام مدراء  تنفيذيين جدد للمجموعة التنفيذية القائمة بالفعل، حيث يقوم ذوى الخبرة بتقديم الدعم والإرشاد للأفراد الجدد .

يشعر الأشخاص، اللذين قاموا بمساعدة أنفسهم على فهم طبيعة العمل،  بالرغبة في مساعدة  الموظفين الجدد .

لمن يطلق عليه لقب مستشار يجب أن تتوافر لديه الخصائص الأتية :

  • “صديق” مخلص يقوم بتقديم النصح باستمرار .
  • “رفيق” يقدم لك كل المعلومات المتعلقة بالموضوع .
  • “موظف متميز” في إدارة الأعمال.
  • “صديق” مقرب و”ناصح” أمين .
  • “أحد رعاة” المؤسسة .
  • “مستشار” .
  • “داعم مهنى”.

على الجانب العملى ، يستطيع المدير الناجح التمييز بين المستشار المناسب لشغل ذلك المنصب وبين من لا يصلح لذلك .  

يساعد المستشار الكفؤ الموظفين على تعلم أصول العمل والمطلوب لإحراز التقدم المنشود ، مما يؤدى بالطبع إلى تحقيق أهداف المؤسسة على أرض الواقع بدلاً من الإحتمالات الفرضية . يشعر المستشار بالرضاء عند تميز أحد الموظفين في أداء العمل، ما يؤدى في نهاية الأمر إلى رفع الروح المعنوية لكل الأطراف المعنية : المستشار والشخص المتلقى لهذه الإستشارة والمؤسسة التى تجمعهما .

هذا العامل , من العوامل المهمه و الضرورية للمدير, ليتمكن من ممارسة الإدارة الفعالة الناجحة.

“لقد وجد أن أربعة على عشرة من الموظفين لا يشعروا بإهتمام المدير أو أى شخص أخر بتطورهم الشخصى . لا يمتلك ولحد في المائة من هؤلاء مستشاراً يساعدهم على العمل .”

إذا كنت لم تتابع الجزء الأول : العوامل الاثنى عشر لمدير ناجح

ننتظر رأيك في الجزء الثالث: العوامل الاثنى عشر لمدير ناجح

عن محمد عبد الرحمن

محمد عبد الرحمن مبرمج ومدون فى مجالة ATP للريادة الاعمال مهتم بكل ما هو جديد فى مجال ريادة الاعمال